نضوب مياه محتمل في اليمن خلال 15 عاما

نضوب مياه محتمل في اليمن خلال 15 عاما
ريام محمد مخشف من صنعاء
الاقتصادية 9\8\2009

حذر خبراء يمنيون ودوليون من المخاطر والتحديات الكبيرة التي تواجه اليمن من نضوب محتمل للمياه خلال الـ 15 عاماً المقبلة.
وحذر كبير خبراء مشروع إدارة مياه حوض صنعاء المهندس علي حسن، من كارثة نضوب مياه حوض صنعاء بحلول 2025.
وأوضح حسن في محاضرة له أمس في مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي في صنعاء أنه بحسب الدراسات العملية والمعطيات الحالية سينتهي الماء عن صنعاء في 2025.
وقال: «هدفنا إطالة عمر الحوض، لكن الكارثة محدقة لا محالة» .. مشيرا إلى أن مقدار العجز في الحوض 200 مليون متر مكعب سنويا، فيما لا تتجاوز التغذية السنوية 80 مليون متر.
من جانبه، قال المهندس هشام القدسي منسق فريق البحث والتحفيز الاجتماعي لمشروع حوض صنعاء إنه في حال نجاح المشروع سيتم تعميمه على ثماني محافظات يمنية.
وأضاف أن مشروع إدارة حوض صنعاء تمكن من توفير 14 مليون متر مكعب سنويا. ويرجع خبراء دوليون ومحليون السبب الرئيس لاستنزاف المياه في اليمن إلى تدن كفاءة استخدامات الري في القطاع الزراعي التي تستهلك نحو 70 في المائة وكذا سوء إدارة الموارد وقلة الأمطار والانفجار السكاني الذي رفع سكان اليمن إلى نحو 22 مليون نسمة بمعدل النمو السكاني الذي يعد من أكبر معدلات النمو السكاني في العالم ويتجاوز 3.5 في المائة.
جاءت هذه التحذيرات لتؤكد ما يتوقعه تقديرات لخبراء ألمان من نضوب المخزون المائي لحوض صنعاء حيث يعيش أكثر من 10 في لمائة من السكان وفي طليعتهم سكان العاصمة، خلال مدة تراوح بين 10 و15 سنة.
يعزو مسؤولون حكوميون تزايد مخاطر استنزاف حوض صنعاء نظراً لاستمرار مخالفات الحفر العشوائي مع تزايد السكان والمنشآت المدنية والصناعية، وتوسّع المنطقة الحضرية المخصّصة لمدينة صنعاء إلى حدود ضعف المساحة السابقة في عام 2002.
وكشف لـ «الاقتصادية» مسؤول في وزارة المياه والبيئة اليمنية أن مجلس الوزراء سيصدر قريباً قراراً بتمديد إعلان حوض صنعاء منطقة حجر مائي حتى نهاية 2017، بحيث تسري عليه الضوابط والإجراءات المقرة في قرار مجلس الوزراء.

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*