عداد العالم 7 مليارات نهاية 2011.. أسرع نمو سكاني في التاريخ


كشفت دراسة أصدرها المكتب المرجعي للسكان، أن عدد سكان العالم سيصل إلى سبعة مليارات نسمة نهاية العام الجاري.
وأضاف التقرير أن هذا المعدل يعني أن العالم في 2011 سيشهد “بلا ريب أسرع نمو سكاني في التاريخ”. وكان عدد سكان العالم يقف عند 1.6 مليار نسمة في بداية القرن الـ20.
وأظهرت الدراسة أن معدل زيادة عدد سكان العالم انخفض من 2.1 في المائة سنويا في أواخر ستينيات القرن الـ20 إلى 1.2 في المائة حاليا، ما يشير إلى التخفيف قليلا من وطأة الضغط السكاني في الأعوام المقبلة. غير أن التقرير أشار إلى أن جزءا من الانخفاض في معدلات الولادة قابله تحسن في الصحة العامة والأدوية، الأمر الذي أسهم في إطالة متوسط العمر.
ولفتت الدراسة إلى أنه في حال كان معدل النمو السكاني استمر بنسبة 2.1 في المائة سنويا منذ ستينيات القرن الـ20 لكان عدد سكان العالم وصل الآن إلى ما يقدر بنحو 8.7 مليار نسمة. ومن المحتمل أن يستمر نمو السكان في العالم بمعدل مليار نسمة كل 12 عاما.
ويقول التقرير “زاد كل من المليار السادس والسابع (في عدد السكان) خلال فترة قياسية بلغت 12 عاما فقط.. من المحتمل للغاية أن يأتي المليار الثامن خلال 12 عاما أيضا”. وأضاف التقرير أن هذا المعدل يعني أن العالم في 2011 سيشهد “أسرع نمو سكاني في التاريخ”.
ولفت التقرير إلى أن الدول النامية والفقيرة لا تزال تسجل أسرع معدلات للولادة، حيث انخفضت فيها معدلات وفاة المواليد بفضل التحسن السريع للظروف الصحية. وقال معدو التقرير: هذا الفارق بين انخفاض معدلات الوفاة وتزايد معدلات الولادة أدى إلى تسجيل مستويات غير مسبوقة للنمو السكاني”.
وأشار التقرير إلى أن معدل النمو في كينيا على سبيل المثال بلغ مستوى “غير مألوف” وهو 4 في المائة في أوائل خمسينيات القرن الماضي غير أن معدل الإنجاب لم يبدأ في التراجع إلا في أواخر سبعينيات القرن الـ20 عندما بلغ متوسط الأعمار 56 عاما مقابل 42 عاما في حقبة الخمسينيات. وتفحص الدراسة أربع دول بالتفصيل وهي أوغندا وجواتيمالا والهند وألمانيا باعتبارها تمثل مراحل مختلفة للتغيرات السكانية.
الاقتصادية 29 يوليو 2011

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*