المدن السعودية تختنق!


د. رشود الخريف
شهدت مدينة الرياض توسعاً هائلاً وتزايداً سريعاً في عدد سكانها. كما تعلمون قفز عدد سكانها من نصف مليون تقريباً في عام 1974 إلى أكثر من خمسة ملايين في عام 2010، وارتفعت الكثافة في الكيلومتر المربع مع زيادة المباني متعددة الأدوار وانكماش مساحات المساكن. وهذا هو حال المدن الأخرى مثل جدة التي ارتفع عدد سكانها كذلك من نصف مليون تقريباً في عام 1974 إلى ثلاثة ملايين ونصف في عام 2010. ومن الغريب جداً أن هذا النمو السكاني والتوسع العمراني لم يواكبه توسع في المسطحات الخضراء كالحدائق أو الشواطئ، بل تقلصت الشواطئ واستغلت المساحات المخصصة للحدائق والمرافق العامة لأغراض أخرى!
لقد أصبح نصيب الفرد من المساحات الخضراء أقل مما كان عليه في الماضي. فلا أزال أتذكر الشواطئ الرملية الممتدة التي تحيط بها الكثبان الرملية الحمراء بجوار شاطئ نصف القمر قبل أن تمتد إليها الأيادي الأنانية التي تفضل الاستحواذ على الأماكن العامة! وفي المدن الداخلية – كالرياض مثلاً – كانت الأراضي البرية على أطراف المدينة متاحة لسكان المدينة للتنزه فيها واستنشاق الهواء العليل بعيداً عن ضوضاء الحياة الحضرية، ولكن الملكيات الخاصة أصبحت تخنق المدن وتضطر السكان للسفر خارج المدينة للوصول إلى أماكن عامة!
هذا خارج المدن، وأما داخلها فالمأساة أكبر! لا يوجد إلا عدد محدود جداً من الميادين والممرات الصالحة لممارسة رياضة المشي ناهيك عن أنواع الرياضة الأخرى! ولا توجد مراكز اجتماعية وترفيهية في الأحياء. يتزاحم الناس في عدد محدود من الممرات جداً مع امتداد المساحات الشاسعة في صحراء مملكتنا الحبيبة.
نتيجة لهذه الحياة الحضرية غير الصحية أصبح السكان يعانون مشكلات صحية وأمراضا مزمنة، منها الزيادة في أوزانهم وإصابة كثير منهم بأمراض السكري والاكتئاب وغيره. ويعود السبب إلى أنهم تحولوا من حياة رحبة في الأرياف والبادية توجد فيها مساحات شاسعة تعودوا أن يسرحوا ويمرحوا فيها ويمارسوا المشي والركض وصعود الجبال، إلى حياة مختلفة تماماً، أصبحوا سجناء مساكن صغيرة أو شقق ضيقة لا يوجد بجوارهم مساحات كافية أو ممرات مناسبة للمشي، ولا يتوافر نقل عام يشجع الناس على المشي ولو لمسافات قصيرة للذهاب للعمل والعودة منه!
إن هذا الاختناق الحضري نتج عن قصور في التخطيط الحضري بسبب سيطرة العقاريين على شؤون التخطيط في المدن من جهة، وعدم وعي المسؤولين عن التخطيط الحضري بمتطلبات الحياة الحضرية المناسبة من جهة أخرى، مما أدى إلى اختناق المدن السعودية.
لقد كتبت كثيراً عن هذا الموضوع وكتب غيري، ولكن المدن لا تزال تختنق! والسؤال المطروح ما الحلول لهذا الاختناق؟ وكيف يمكن للمدن أن تتنفس من جديد؟ إن الحلول كثيرة ومتوافرة – بإذن الله – وليست مستحيلة، خاصة مع وجود الإمكانات المادية الجيدة والرغبة الجادة في تحسين نوعية الحياة الحضرية. لا بد من حلول جذرية قبل فوات الأوان. أول الحلول بالنسبة لمدينة الرياض هو تحويل مطار الرياض القديم إلى حديقة عامة تحتوي على ممرات للمشاة وملاعب ومتاحف ومراكز للأنشطة الثقافية والاجتماعية. ثانياً تهيئة أكبر عدد ممكن من الأرصفة في مختلف الأحياء لممارسة المشي والركض حتى لو تطلب الأمر نزع بعض الملكيات الخاصة. ثالثاً إيقاف السطو على المرافق العامة في المدن عموماً والمدن المكتظة بالسكان خصوصاً. رابعاً، تطبيق فكرة مراكز الأحياء الموجودة في بعض الدول لتكون متنفساً لسكان الأحياء. خامساً، نزع الملكيات الخاصة المجاورة للشواطئ العامة لتوسعتها. سادساً سحب المساحات المخصصة للجهات العامة كالجامعات والمؤسسات العامة وتحويلها إلى ساحات عامة.
(الاقتصادية 31 مارس 2012)

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*