نهاية عصر النفط اقرب مما نتصور

نهاية عصر النفط اقرب مما نتصور
تقرير: ديرا سوجان
إذاعة هولندا 25-11-2007

تفيد التوقعات السابقة أن السعودية تملك ما يكفي من الاحتياطات للإيفاء باحتياجاتنا المستقبلية، ولكن هذه التوقعات تحولت إلى هباء الآن. ايام حقول النفط السعودية الأفضل اصحبت خلف ظهرنا بالرغم من أن احتياطاتها لا تزال كبيرة، ولكن فكرة أن تضاعف هذه الحقول إنتاجها خلال العشرين عاما القادمة تبدو ببساطة غير محتملة.
لا توجد حاليا كميات من النفط يمكن الوصول إليها بسهولة في العالم، والأماكن التي يتدفق منها النفط ستصبح بشكل متزايد مسرحا تتأهب القوى العظمى للصراع من أجل السيطرة عليه.

تلازم النفط والدم
تلازم النفط والدم دائما يدا بيد خاصة في الشرق الأوسط اكثر من أي مكان آخر وفقا للبروفسور مايكل كلير، مؤلف كتاب “النفط والدم” حول مخاطر وعواقب الاعتماد الأمريكي المتزايد على النفط المستورد من هذه المنطقة. كان البروفسور مؤخرا في أمستردام لإلقاء محاضرة بدعوة من جمعية التنمية الدولية. حيث قال:
” من يسيطر على الخليج الفارسي يسيطر على القوة الاقتصادية في العالم”.
أطلق على مضيق هرمز الواقع عن بداية الخليج، الذي تنقل عبره 40% من نفط العالم، الجائزة الاستراتيجية، لأنه يمثل حنفية النفط العالمية.
” ولن تسمح الولايات المتحدة لأي جهة أخرى بالسيطرة على هذه الحنفية”.
مبدأ كارتر
وفقا للبروفسور كلير، لا يتعلق الأمر بالاستخدام المحلي للنفط، بقدر ما يتعلق بالسيطرة لمن يمتلك السيطرة على النفط.
لذلك أعلن الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر منذ 30 سنة مضت بأن منطقة الشرق الأوسط تحظى بأولوية استراتيجية لمصالح للولايات المتحدة، وأن أي تحرك من قوة معادية للسيطرة على منطقة الخليج الفارسي يعتبر ” اعتداء على المصالح الحيوية للولايات المتحدة الأمريكية”. وهذه السياسة التي تعرف بمبدأ كارتر حكمت الاستراتيجية الأمريكية في الخليج منذ ذلك الحين.

أمريكا وأوروبا تستهلكان
يحذر مايكل كلير من أن عمر النفط يقترب من نهايته، وأن العمالقة الجدد المحتملين مثل الصين، الهند، والبرازيل ينتجون السيارات باطراد، ويبنون طرقا جديدة، وأن استهلاكهم للوقود يرتفع بسرعة الصاروخ.
ولكن هل من الإنصاف أن تطلب دول الغرب الغنية من الدول النامية خفض استهلاكها؟ في نهاية الأمر، لا تزال الولايات المتحدة، وأوروبا ة أكبر المستهلكين بمسافة كبير، وأكثر المذنبين فيما يخص انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي لكوكب الأرض.
يوافق مايكل كلير على حق الناس في الدول النامية بالاستمتاع بالرفاهية التي يستمع بها الغربيون، ولكنه ينادي بنمط أخر من التنمية. وهو ينصح بعدم إتباع النموذج الأمريكي الذي يتميز بحجم البيت الكبير، وامتلاك عدة سيارات، والخ … يقول، إن النموذج الهولندي أفضل لأنه يعتمد على شبكة القطارات، الدراجات الهوائية، والسيارات الصغيرة.

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*