البتـرول أقصر مصادر الطاقة عمراً


الطاقة هي القدرة على اداء العمل، بدون الطاقة كل شيء يحيط بنا في الكون ميّت (لا حركة لا صوت لا ضوء لا حرارة) فالطاقة موجودة حولنا وتسيّر كل شيء في حياتنا ولكن لا نراها بأعيننا ولا نسمعها بآذاننا ولا نشمها بأنوفنا ولا نلمسها بأيدينا ورغم كل هذا فإن الطاقة لا تفنى (أي لا تستهلك بالأستعمال) فوفقاً لمبادىء قوانين الطبيعة فإن الطاقة لا تستحدث (not created) ولا تفنى (not destroyed) لكنها تتحوّل من شكل إلى شكل آخر.
موضوعنا ليس الطاقة (فأنا حتى لا اكذب على القراء لا افهم في الطاقة) وانما موضوعنا هو عن مصادر الطاقة التي سخّرها الله للإنسان ليستفيد من استخدامها للحصول على الطاقة.
مصادر الطاقة التي سخّرها الله للإنسان لاستخدامها في الحصول على الطاقة كثيرة بعضها ناضب كخام اليورانيوم، والوقود الأحفوري (البترول والفحم والغاز). وبعضها متجدّد (أي لا ينضب) كالشمس والرياح وحرارة بطن الارض ومساقط المياه والبيوماس (مواد عضوية من النبات أو الحيوان).
للأسف ان مايقارب 90 % من الطاقة التي يستخدمها الإنسان في مزاولة أعماله اليومية يأتي من مصادر الطاقة الناضبة موزعة كالتالي: أكثر من 80 % من الوقود الأحفوري (34% من البترول، و26% من الفحم، و21% من الغاز)، وما يقارب 6% من اليورانيوم (النووية). أما مصادر الطاقة المتجدّدة التي يستخدمها الإنسان للحصول على الطاقة فإنها لا تتجاوز ال 10% فقط معظمها من مساقط المياه والبيوماس ثم اجزاء صغيرة جدا من الشمسية والرياح وحرارة بطن الأرض.
أرخص مصادر الطاقة هي الوقود الأحفوري (البترول والفحم والغاز) وهي أقصر مصادر الطاقة عمرا ولكنها تمد الإنسان بأكثر من 80% من الطاقة لانخفاض تكاليفها.
وفقا لاحصائية شركة البترول البريطانية BP الصادرة في يونيه 2010 فإن متوسطات الأعمار الافتراضية لمصادر الطاقة الناضبة هي كالتالي: عمر البترول 46 (ستة واربعين) سنة، وعمر الغاز 63 (ثلاثة وستين) سنة، وعمر الفحم 120 (مائة وعشرين) سنة.
اذن في حالة مايسمى: Business as usual (اي استمرار الوضع على ماهو عليه) فإن البترول التقليدي Conventional هو أقصر مصادر الطاقة التي يستخدمه الإنسان الآن عمرا.
يحلو لبعض الكتاب الغربيين (لا سيما في كتب تاريخ بداية اكتشافات البترول في المنطقة) ان يسمواالبترول: Blood of Arabia (أي دم جزيرة العرب). والبترول هو أنبل مصادر الطاقة لأنه يمكن استخدامه كمادة خام في صناعات متعددة ولكن في الوقت الحالي اكثر استخدامه كوقود حيث يكاد ان يكون لا يوجد للبترول بديل كوقود في السيارات.
يوجد في دول مجلس التعاون في الخليج العربي مايقارب 38 (ثمانية وثلاثين) % من احتياطيات البترول التقليدي المؤكد في العالم فيوجد في المملكة 20 (عشرين) % و في الكويت 8 % وفي الامارات 7 % وفي قطر 2 % والباقي في عمان والبحرين.
أما احتياطي الغاز فإن اكثر من نصفه ( 54 %) يتركز في ثلاث دول فقط هي: روسيا 24 % وايران 16 % وقطر 14 % أما المملكة فرغم انه لا يوجد فيها الآن الا مايقارب ال 4 % من احتياطيات الغاز في العالم الا انه يوجد لديّ احساس كبير – ان شاء الله – ان تنجح عمليات التنقيب في اكتشاف احتياطيات جديدة تجعل المملكة تقفز الى المركز الثاني فتتخطى ايران وقطر.
أما الفحم فإن مايقارب ال 70 (سبعين) % يوجد في اربع دول فقط هي: في الولايات المتحدة الأمريكية 29 % وفي روسيا 19 % وفي الصين 13 % وفي الهند 7 %.
هذه الصورة التي تبدو قاتمة لا تعني بأي حال من الأحوال (والله أعلم) بأن البترول والفحم والغاز ستختفي كليا من على وجه الأرض ولكن التي ستختفي هي الكميات السهلة والرخيصة ويبدأ الإنسان في البحث عن هذه الموارد في الأماكن الصعبة والخطرة فوفقا لنظرية الموارد الناضبة ان الإنسان يبدأ باستهلاك الكميات الرخيصة اولا ثم يتحوّل تدريجيا الى استهلاك الكميات الموجودة في الأماكن الصعبة حيث تزداد التكاليف تدريجيا وبالتالي تزداد الأسعار بقوة الطبيعة ويضطر الانسان للجوء الى استخدام مايسمى: المصادر غير التقليدية Nonconventional (سواء البترول او الفحم او الغاز).
الدّرس المستفاد هو: يجب ترشيد استخراج واستهلاك الموارد السهلة حتى لايفاجأ العالم بنضوبها ويضطر الى استخدام الموارد غالية التكاليف والرديئة فيضر بالبيئة والانسان والاقتصاد العالمي.
أنو أبو العلا
جريدة الرياض 16 ابريل 2011

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*