نضوب النفط في حقل كيزومبا الأنغولي


قالت مصادر تجارية، إن أنغولا ثاني أكبر منتج للنفط في إفريقيا، أوقفت الصادرات من حقل كيزومبا البحري للنفط، لأنه لم يعد ينتج ما يكفي لملئ الشحنات.وكانت صادرات خام كيزومبا الخفيف الخالي من الكبريت، والذي سمي باسم أحد أنماط الموسيقا والرقصات الأنغولية، قد بدأت في 2003. وتناقص إنتاجه من ذروة قدرها 80 ألف برميل يومياً، أي نحو مليوني برميل شهرياً. وأظهرت بيانات «رويترز» المستمدة من برامج تحميل الخام، أن إنتاج الحقل في العام الماضي كان شحنة واحدة للتصدير في الشهر، أي نحو 30 ألف برميل يومياً. ورفضت «إكسون موبيل»، مشغلة الحقل التي تمتلك حصة 40 بالمئة فيه، الإدلاء بتعليق. وقال متعامل في شركة تشترى النفط الأنغولي بانتظام «شحنة مارس كانت الأخيرة على الإطلاق. إنها نهاية حياة الحقل».

الرؤية 19 مارس 2011

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*