العالم بعد نضوب البترول

د.أنـور أبو العــلا*
جريدة الرياض 13 مارس 2010

ليس فقط جميع الجيولوجيين – بل حتى رجل الشارع الذي لديه قليل من المعرفة – يتّفقون على أن البترول مورد ناضب (أي أن عمره محدود). ولكن يختلف الجيولوجيون في تحديد زمن النضوب وفقا لتفريقهم بين أنواع البترول, وتقديرهم للكمية الكلية الموجودة من كل نوع, ومدى ثقتهم في قدرة التقدم التكنولوجي على تخفيض تكاليف الاستخراج وزيادة معدل الاستخراج النهائي. لكن الأهم من كل هذه العوامل هو معدل الاستهلاك (بالتالي إنتاج) الإنسان للبترول.
واحدة من أفضل التقديرات المنشورة المتاحة للقراء اليوم هي تقديرات احصائية شركة البترول البريطانية BP statistical review لأنه يتم تجميع معلوماتها من أوثق المصادر المنشورة سواء الرسمية أو المتخصصة في العالم. ومن ثمّ تبوّبها وتضعها في جداول وبيانات ورسومات ملوّنة جذابة يفهمها الجميع ويمكن الحصول عليها مجانا بسهولة من النّت. لقد قدّرت هذه الأحصائية عمر البترول (من نوع بترول اوبك) باثنين وأربعين سنة. من المحتمل أن تطرأ ظروف جديدة تزيد متوسط عمر البترول. كما أنه من المحتمل كذلك أن يحدث العكس فينخفض متوسط عمر البترول عن اثنين واربعين سنة (فلننتظر ماذا تقول الأحصائية بعد أربعة شهور قي إحصائية منتصف يونية القادم 2010).
هذه التقديرات المرعبة لعمر البترول (رغم تسليمنا أن الأعمار بيد الله) تقودنا للبحث عن الجواب على السؤال الذي طرحناه في آخر عمود الأسبوع الماضي وهو: كيف سيعيش العالم – سواء المنتجين أو المستهلكين – بعد نضوب البترول؟
احصائية شركة البترول البريطانية تجاوب ضمنيا على الجزء الذي يخص المستهلكين من السؤال (بل انها تطمئنهم) فهي تورد رقما قدره 150 مليار برميل (أكبر احتياطي بعد احتياطي المملكة) في خانة مستقلة أضافتها بذكاء وبرود بريطاني في ذيل قائمة احتياطيات البترول باسم: Canadian oil sands. هذا الرقم هو جزء صغير من احتياطيات ضخمة أضعاف احتياطيات بترول اوبك تسمى: Unconventional oil معظمها يوجد في كندا وأمريكا وحوض اورينكو في أمريكا الجنوبية.
الحقيقة أن اول من بدأ بإدخال احتياطيات البترول الغير تقليدي ضمن الاحتياطيات المؤكدة للبترول هي مصلحة المسح الجيولوجي الأمريكية USGS (أكثر جهة لديها امكانيات لتقدير احتياطيات البترول) عندما أضافت لأول مرة في تقريرها الشامل عام 2000 بترول الرمل الكندي الى الاحتياطيات المؤكدة والآن (قبل شهر تقريبا) أعلنت عن وجود احتياطيات جديدة تبلغ 513 مليار برميل (ضعف احتياطي المملكة) من البترول الثقيل في حوض اورينكو بفنزويلا.
هذه الإعلانات التدريجية المتوالية بضم البترول غير التقليدي الى احتياطيات البترول المؤكدة تهدف الى اصطياد عصفورين بحجر واحد. من ناحية تطمئن الدول المستهلكة ولكنها تهيئها تدريجيا لتقبل ارتفاع الأسعار بعد نضوب البترول الرخيص (كبترول أوبك). ومن ناحية أخرى ارسال رسالة خفية الى الدول التي تتوهم أن لديها احتياطيات لاتنضب من البترول الرخيص (دول الخليج بالذات) بأن رفع أسعار البترول سيؤدي الى التوسع في إنتاج البترول غير التقليدي ويصبح منافسا لبترولها في السوق وبالتالي يغريها لزيادة انتاج بترولها بحجة الحيلولة دون أوهام انخفاض الطلب على بترولها.
إذن بالنسبة للدول المستهلكة لا خوف على مستقبلها لأن البترول سيكون متوفرا لها – بعد نضوب البترول الرخيص – ولكن بتكاليف أعلى ستتكيف معها تدريجيا بمرور الزمن من غير أن يحدث هزّات انتقالية مفاجئة في اقتصادياتها بفضل تضحية الدول التي تملك البترول الرخيص بتطويع انتاجها ليتلاءم مع الزمن الكافي للانتقال من مرحلة عصر البترول كمصدر للطاقة الى مرحلة يتمكن العالم خلالها من تطوير المصادر البديلة. ولكن ماذا عن مستقبل الدول المنتجة للبترول الرخيص (مثل بترول اوبك) لاسيما الدول التي ليس لها دخل غير البترول ؟
الجواب: يجب أن نعترف أنه ليس مسؤولية حكومات الدول المستهلكة أن تقوم تطوعا للاهتمام بمستقبل الدول المنتجة. وانما هو واجب حكومات الدول المنتجة أن تخطّط لمستقبلها بنفسها وماحك جسمك مثل ظفرك فتولى انت جميع امرك.

* رئيس مركز اقتصاديات البترول
” مركز غير هادف للربح”

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*