الموارد البديلة للنفط!

الموارد البديلة للنفط!
وئام محمد سليمان المعجل*
جريدة الرياض السعودية 10\1\2010

جميعنا يعلم مدى اعتماد الاقتصاد السعودي على النفط بشكل أساسي فهو المصدر الأساسي لإيرادات السعودية، وكذلك نعلم أن النفط مورد ناضب في حين تحتوي السعودية على أكبر احتياطي من النفط في العالم الذي يصل إلى ٢٦٤.٣ مليار برميل مما يعني أنها آخر دولة سينضب النفط لديها، فتشير التوقعات إلى أن الاحتياطيات النفطية الموجودة بالمملكة تكفيها لأكثر من ٨٠ عاماً في حين أن الاحتياطي العالمي سيكفي ٤٠ عاماً.
وكذلك ذكرت مجموعة اينرجي ووتش الألمانية في تقرير حديث أنه من خلال الأرقام الرسمية المعلنة حول الاحتياطيات العالمية للنفط التي تصل إلى ١.٢٥٥ جيجا برميل فإن النفط سينضب بعد ٤٢ عاماً وذلك حسب معدل الاستهلاك الحالي.
وهناك توقعات اقتصادية يابانية بإمكانية نضوب الاحتياطي العالمي من النفط بعد ثمانية وستين عاماً وتضيف أن احتياطي النفط قد ينضب بأسرع من المتوقع إذا توقف التنقيب عن حقول نفطية جديدة وأن الاحتياطي الحالي يعادل سبعة وثلاثين عاماً من الاستهلاك. ولكن بالنظر إلى الدراسات السابقة كتقرير نادي روما الشهير قبل أكثر من ٤٠ عاماً توقع الوصول إلى ذروة النفط ولكن واقع الحال ومن ذلك التاريخ يشير إلى أن العالم استمر في إنتاج واستهلاك النفط أكثر مما كانت تتوقع هذه الدراسة وجوده مما يشير إلى عدم دقة التوقعات والأرقام التي تستند إليها.
ومن جانب آخر هناك العديد من المحللين من يرفض فكرة نضوب مورد النفط كما ذكرت وكالة الطاقة الدولية في تقرير لها بشأن احتمال نضوب المخزون العالمي من النفط ففي تقريرها السنوي كررت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها بشأن إمدادات النفط مشيرة إلى أنها سترتفع إلى ١٠٥ ملايين برميل بحلول عام ٢٠٣٠م وقال ريتشارد جونز نائب المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية في تصريح ل سي إن إن «نحن المخولون للتحذير من احتمال نضوب المخزون العالمي من النفط والغاز ولكننا لا نرى أن مثل هذا الأمر سيحدث قريباً كما زعمت بعض النظريات»، وهناك من اتهم هذه النظرية بالكذب والتضليل، فإنه من الصعب تحديد من على صواب ومن على خطأ حيث يفتقر العلم إلى مقياس دقيق يمكن به قياس النضوب، ولكن في الواقع أن النفط طاقة ناضبة غير متجددة وليس هناك ضرر لو قللت الدول من استهلاك النفط وحاولت البحث والتوجه إلى موارد أخرى بغض النظر عن قرب نضوب النفط أو عدم قرب ذلك. ومع تزايد الطلب على النفط والتزايد في حجم الاستهلاك والإنتاج حيث إن مستوى الإنتاج العالمي للنفط يقدر ب ٨١ مليون برميل يومياً، وكذلك الاعتماد عليه في غالبية الصناعات والخدمات وصعوبة التحول إلى موارد بديلة، وكذلك عدم اكتشاف حقول نفطية جديدة حيث إنه لم تحدث اكتشافات نفطية كبرى خلال العقود الثلاثة الأخيرة وتقادم حقول النفط الموجودة، ووجود الاحتياطيات النفطية في أماكن موحشة ونائية وفي مناطق عميقة مثل قاع المحطيات والخلجان حيث تتطلب تقنية أكثر قدرة وفاعلية، كلها أسباب تثير المخاوف من المستقبل، فكيف نطيل عمر النفط لمدة أطول؟ ولماذا لا نتوجه بشكل جاد إلى الموارد البديلة؟ لا بد من الاستفادة من الموارد المتجددة، فالسعودية تتمتع بطاقة شمسية كبيرة تمكنها من الاستفادة منها في توليد الكهرباء حيث إن سطوع الشمس لمدة شهر يعطي طاقة أكبر من الطاقة التي استخدمها البشر حتى الآن وكذلك الطاقات المتجددة الأخرى كالطاقة المائية والنووية والرياح فهي تتمتع بكلفة أقل والتوسع فيها يساهم في توفير حجم كبير من النفط وتوجيهه نحو استخدام أفضل. أيضاً لا بد من زيادة الوعي البيئي مما يجعل الشعوب أكثر تقبلاً للسياسات الحكومية في مجال التوجه نحو الموارد البديلة وتوعيتهم نحو استخدام أفضل لتوفير الطاقة مثل استخدام العوازل ذات الجودة العالية في جدران المباني لتقليل الضغط على الكهرباء من خلال خفض استخدام المكيفات، وأيضاً إلزام الوزارات والمجمعات التجارية والمؤسسات الكبيرة باستخدام الطاقة الشمسية في توليد الكهرباء، وكذلك تحسين فاعلية الاستهلاك مثلاً قدرة محرك السيارة على قطع مسافات أطول بوقود أقل وتوفير تقنية أفضل وأكثر قدرة على استخراج النفط من الأعماق لزيادة الاحتياطي.
* جامعة الملك سعود، كلية إدارة الأعمال – قسم الاقتصاد

1 Comment

  1. خالد محمد بن عثمان

    بارك الله فيك وجزاك الله خيرا على حرصك واهتمامك بامر هام جدا

    Reply

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*