باحث..بقاء عصر النفط لايتوقف على كمياته بالارض بل على تكنولوجيا استخراجه

باحث..بقاء عصر النفط لايتوقف على كمياته بالارض بل على تكنولوجيا استخراجه
وكالة الأنباء الكويتية 22\3\2009

قال مدير ادارة الشؤون الفنية في منظمة الاقطار العربية المصدرة للبترول (اوابك) الدكتور محمد مختار اللبابيدي ان بقاء عصر النفط لايتوقف على كمياته الموجودة في الارض بل على التكنولوجيا المستخدمة في استخراجه.
واوضح اللبابيدي في ورقة قدمها اليوم في الملتقى ال 20 لاساسيات صناعة النفط والغاز الذي تنظمه اوابك ان من الناحية النظرية فان النفط مورد طبيعي وكمياته محدودة اما من الناحية العملية فان التقنيات المتوافرة لا تسمح الا باستخراج جزء من تلك الاحتياطيات ويبقى اكثر من نصف الاحتياطيات المكتشفة في باطن الارض.
وذكر انه حتى فترة قريبة كانت الامكانات تسمح باستخراج نحو 25 في المئة من الاحتياطي الجيولوجي أي الموجود في باطن الارض الا ان استخدام طرق وتكنولوجيا جديدة للاستخراج سمح برفع ذلك المعدل الى 40 و45 في المئة والى 80 في المئة في بعض الاحيان.
واضاف ان هذا يعني ان نصف الاحتياطيات المكتشفة سيبقى في باطن الارض بانتظار تطورات تكنولوجية تسمح باستخراجه.
وقال ان احتياطيات النفط الخام المؤكدة في العالم قدرت في مطلع العام 2009 بحوالي 3ر1164 مليار برميل في حين بلغ الانتاج العالمي من النفط الخام (لا يشمل سوائل الغاز الطبيعي ) خلال العام 2008 حوالي 2ر86 مليون برميل في اليوم.
وذكر انه من الناحية النظرية واستنادا الى هذه الارقام فان الاحتياطيات يمكن ان تستمر بالانتاج بالمعدلات الحالية لحوالي 36 عاما مقبلة مستدركا ان المخاوف من نضوب النفط خلال زهاء 40 عاما لا تاخذ بالحسبان التطورات التكنولوجية المتوقعة.
وقال ان هذه التطورات يمكن ان تضاعف هذه الفترة او تسمح بزيادة الاحتياطيات المؤكدة على مراحل مما يسمح باستمرار انتاج النفط لفترات اطول مؤكدا ان كل هذا التحليل لم ياخذ بالحسبان امكانية تحقيق اكتشافات جديدة تزيد من عمر عصر النفط .

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*