ماذا سيحدث عندما ينضب النفط ؟

ماذا سيحدث عندما ينضب النفط ؟
جراند رابيدز: 1/6/2008

انهيار المدن والعودة إلى النقل بواسطة القطارات والمجاعة والكساد على مستوى العالم هي فقط عواقب قليلة يتوقعها المطلعون على صناعة الطاقة والمؤمنون بنظرية ذروة النفط الذين اجتمعوا نهاية هذا الاسبوع في كلية كالفين .
إذ قال ديفيد جودستين ، استاذ الفيزياء في معهد كاليفورينا للتكنولوجيا ( كالتيك ) ” سيكون لدينا حضارة مختلفة ، تحديداً ” . جولدستين مؤلف كتاب ” بدون غاز : نهاية عصر النفط ” . اشترك مع عشرات المتحدثين في المؤتمر الدولي بشأن ذروة النفط والتغير المناخي . كان أول المتحدثين في الحدث الذي استمر لمدة ثلاثة أيام ، الذي استكشف الأزمة ذات الحدين لذروة النفط والتغير المناخي من خلال اختبار تأثيراتها على المجتمع وتقديم حلول مستديمة .
ذروة النفط هي النقطة التي يتم عندها استخراج نصف إمدادات العالم وتتوقف مستويات الإنتاج . هذا يتوقع أن يؤدي إلى اضطراب اجتماعي ضخم لأن الطلب العالمي على النفط يتزايد بشكل سريع .
هذا الموضوع محل جدل والجميع لا يتفقون عليه . المشككين وبعض منتجي النفط يقولون أن الذروة على بعد سنوات وأن التكنولوجيا الجديدة ستسمح بإرضاء نهمنا للطاقة من خلال رمال القطران والطين النفطي وفي الوقت نفسه ستكون هناك مصادر قابلة للتجديد .
لكن أولئك الذين يعتقدون بسيناريو ذروة النفط يقولون أننا بلغنا النقطة بالفعل أو سنبلغها خلال سنوات قلائل . الاكتشافات النفطية الجديدة ضئيلة . آخر أكبر الاكتشافات كانت في ستينيات القرن الماضي .
ويقولون أن مصادر الطاقة البديلة لا يمكنها مقارنة قدرة الوقود الاحفوري حتى الانصهار النووي لن يستمر في المستقبل سوى 25 عام .
ويقولون أن الإمدادات ستصبح أكثر كلفة مع تقادم البنى التحتية . هذه المزاعم تغذيها الارتفاعات الحادثة في أسعار الغذاء والنفط الذي وصل مؤخراً إلى 130 دولار للبرميل .
إحدى النقاط التي يتفق عليها الجميع هي أن النفط مورد محدود وأن لا أحد يعرف تماماً بالتأكيد كم سيستمر .
قال جولدستين ” سنشاهد تأثيرات ذروة النفط قريباً جداً . كم قريباً – أنا لا أعرف ” . ” من المحتمل أن تكون على بعد خمس ، 10 أو حتى 20 سنة . وقال ” لكن 20 سنة لا تساوي شيء مقارنة بالتاريخ الإنساني ” . ” أطفالنا أو أحفادنا سيواجهون أوقاتاً صعبة جداً ” .
هذا قد يعني اضطراباً حضارياً ومجاعة ، حيث ستصبح الأسمدة المشتقة من البترول غالية لدرجة التحريم و سترتفع أسعار الغذاء – وكل شيء آخر .
قال ستيفن إف كراور ، مستثمر بنكي في مجال الطاقة من دنفر ” الذين يملكون والذين لا يملكون سينخرطون في معارك على المخزونات المتضآلة ” .
وقال ” أنا اعتقد أن اسعار النفط ستؤدي إلى انهيار الدولار ” . ” المعيار الذهبي الجديد سيكون الطاقة ” .
هذا إلى حد ما أقل رهابة من الحقيقة التي رسمها ريتشارد هينبرج ، مؤلف ثمانية كتب حول ذروة الموارد وكبير الزملاء في معهد ما بعد الكربون .
قال هينبرج ، حتماً ستنهار كل الأنظمة المعقدة . نظرته للمستقبل تتضمن اقتصاداً زراعياً محلياً . القطار سيكون نظام النقل الرئيسي .
بالنسبة لبعض الحضور في المؤتمر تبدو فكرة ذروة إنتاج النفط مثل حقيقة مطلقة جداً .
قال جاكسون كاريراس من بلايموث ” أنا اعتقد انه هنتر إس ثمبسون هو الذي قال أنه في بعض الأحيان الجريمة الضخمة التي تحدث أمام كل واحد منا هي التي تمر دون أن نلحظها ” .

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*