هل لدى شعوب الخليج قابلية للتطوُّر أو التغيير؟

حاول أيها القارئ الكريم أن تتخيل لو أن سكان مناطق الشاطئ الغربي للخليج العربي هم من الجنس الياباني أو الكوري أو حتى الصيني، ماذا يا تُرى هم فاعلون بهذه الثروات النفطية التي فوجئوا بوجودها في أعماق أرضهم الصحراوية الخالية من جميع مقومات الحياة؟ هل تظن أنهم سيفجرون النفط أنهارًا، ويمدون موائد المفطحات ويستوردون ما لذ وطاب من مُتع الحياة من أنواع المواد الغذائية الطازجة منها والمصبَّرة ويتفننون في جلب أفخم وسائل النقل، تلك التي لا تخلو من المرصعات الذهبية؟ وهل سيستقدمون أضعاف أعدادهم من العمالة الأجنبية لتقوم بتأدية الأعمال الشاقة منها والبسيطة، إضافة إلى المهنية، على الرغم من أن ذلك سيجعلهم عُرضة لأمراض السكري المزمن، الذي يتطلب علاجه ميزانية بأكملها؟ مجرد أسئلة بريئة وصريحة لا نتوقع أن أحدًا سيكلف نفسه بالإجابة عنها. أم أن أولئك الأقوام، هم على العكس من ذلك تمامًا، وسيكون لهم رأي آخر وبُعد في الرؤية، ويحسبون ألف حساب لكل برميل نفط يقوده حظه التعيس إلى سطح الأرض؟ من المؤكد أن هذه أمم لا تميل إلى الراحة المفرطة والاسترخاء والكسل والخمول الذهني، ولا تُطبق المثل القائل (اصرف ما في الجيب يأتيك ما في الغيب)! هم حتمًا سيستخدمون الدخل المتواضع من الإنتاج المُقَنَّن من النفط الذي قرروا بطواعية وتخطيط مُسبق الحصول عليه ليكون نواة ثروة مستديمة لهم ولأجيالهم المتعاقبة، إلى جانب إنتاجهم الصناعي. وحتمًا لن تشغل بالهم المحاورة البيزنطية، ”هل الأولى استنزاف الثروة النفطية قبل الاستغناء عنها أم الاقتصاد في إنتاجها”؟
أما نحن، ولا فخر، الذين كنا قبل عقود قليلة، حُفاة عُراة لا نجد من الطعام ما يسد رمقنا، ولا من الملابس ما يستر كامل أبداننا، فأمرنا غريب وتصرفاتنا عجب! فقد أصبحنا ما بين يوم وليلة أصحاب جاه ومال! بنينا العمارات الشاهقة والأبراج العالية، وطفنا بنواحي المعمورة سياحة وتبذيرًا. أستغفر الله، نحن لم نبن حجرًا واحدًا من تلك المنشآت العالية الحديثة بأيدينا الناعمة، بل استجلبنا بأموالنا وبإرادتنا العمالة اللازمة للقيام بكل ما يلزم من خدمات وبناء وتأثيث. تصوروا أن نسبة العمالة الوافدة في بعض بلداننا الخليجية بالنسبة لعدد السكان تُقارِب تسعة إلى واحد! ما الذي ينقصنا؟ الخير واجد! فنحن نسير وفق المثل الشعبي الذي يقول: ”ما هان مِدخاله هان مِطلاعه”. والحمد لله على كل حال، كل ما عندنا من كثير الأموال حصلنا عليه من دون أي تعب أو مشقة. وكل ما يحتاج إليه المواطن هو حمل بطاقة جنسية إحدى دول الخليج العربي سارية المفعول. والباقي خله علينا!
والغريب، أنك نادرًا ما تجد إنسانًا من هذه الشعوب الخليجية يحمل هَمَّ المستقبل أو يهمه حتى مجرد الاستفسار عن مصدر هذه الثروة التي تُغذي اقتصادنا، أو بالأحرى، دخلنا! حتى لو كانوا فرضًا يصدقون المقولات التي تدعي أن ثرواتنا لن تنتهي خلال المستقبل المنظور، أي لمدة تراوح بين 50 و100 سنة! فهل معنى هذا أننا سنظل أمة بلا إنتاج لعقود قادمة؟ وما يدريكم أن هذه العمالة السائبة التي تتضاعف أعدادها من وقت إلى آخر بمباركة منا، ستأتي على الأخضر واليابس، وربما يطلبون أو يغتصبون الإقامة الدائمة؟
تصوروا أننا شغلنا أنفسنا هذه الأيام في أمور تتعلق بكيفية استثمار فوائض ميزانياتنا السنوية، الناتجة من إسرافنا في الإنتاج. فمنا منْ يشتري عمارات في البلدان الغربية تتكون من أكوام الحديد والأسمنت والزجاج، يقولون إنها ستدر علينا في المستقبل دخلًا يفوق دخل النفط. وهم نسوا أو تناسوا الضرائب وتخفيض العملات والكساد الاقتصادي في تلك البلدان. وبعضنا يقترح إنشاء ما يسمى الصناديق السيادية. ولا تسألوني ما هي ماهية الصناديق السيادية ولا أين موقعها؟ فكل ما أعرفه عنها أنها مجمع للأموال الكبيرة الفائضة عن الحاجة. هل هي مُحكَمة الإغلاق، وتحمي ما بداخلها من الضياع حتى تفتحها على بركة الله الأجيال القادمة؟
ويا ليتنا نمارس إسرافنا في أمورنا داخل بيوتنا، بعيدًا عما يثير حفيظة المجتمعات التي تعاني ضِيقًا في المعيشة. لكننا نباهي بما لم نصنع ونستخدم جميع أنواع التهويل والمبالغة للفت الأنظار إلى ضخامة حجم ثرواتنا، دون خوف من أن يغبطوننا على ثروة زائلة.
وكيف نرجو لشعوبنا الخليجية خيرًا ونحن نجلب مقابل كل مولود جديد وافدَين اثنين؟ البعض يظن أنهم أتوا لخدمتنا، لكن الواقع أنهم أو جزء منهم تخصَّص في نهبنا! ولا نقصد أن ما يقوم به بعضهم يتم في ظلام الليل وبعيدًا عن أعين الرقيب، بل تحدث في وضح النهار. وصدقوا أو لا تصدقوا، فنحن الذين نضع في أيديهم النقود عندما نشتري من المحال التي هم يسيطرون عليها، وما أكثرها. فقد استقدمناهم وأطلقنا لهم الحرية الكاملة لممارسة البيع والشراء لحسابهم الخاص والتصرف الكامل بالدخل والمكاسب. حالنا اليوم هي قمة الرفاهية، إذا كان هذا هو ما تمنَّون. لكن العاقبة وخيمة عندما نصْحو من الغفلة غدًا على نضوب ثروتنا وذهاب أموالنا وعدم قدرتنا على العمل والإنتاج. فقد تربينا خلال عصر الطفرة النفطية في أحضان ”كلمة العيب”، وتركنا خيرات الأعمال المهنية والخدمية لضيوفنا الوافدين الذين وجدوا شعبًا يقدم لهم خيرات بلاده على طبق من ذهب.
– عثمان الخويطر
المصدر
http://www.aleqt.com/2013/06/23/article_765007.html

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*