العالم يواجه نضوب المعادن الضرورية للتكنولوجيا المتقدمة


كشف تقرير صدر، أخيراً، عن هيئة مستقلة من العلماء التابعين للأمم المتحدة أن هناك كثيراً من المعادن والعناصر الفلزية ذات الأهمية البالغة للتكنولوجيا المتقدمة على وشك أن تنضب من باطن الأرض.

ومن تلك العناصر الروثينيوم والإنديوم والسيلينيوم والغاليوم والنيوديميم، وفي الغالب فإن عامة الناس لم يسمعوا بها، غير أنها تعتبر مهمة جداً، لا بل وأساسية في كثير من الصناعات، وخاصة في أجهزة التكنولوجيا الحديثة، مثل أجهزة الكمبيوتر والهاتف الخليوي.

كما أن تلك المعادن مهمة جداً في صناعة الأجهزة المتطورة، التي تستخدم لإنقاذ الناس من مسببات التلوث، مثل خلايا الطاقة وبطاريات السيارات المهجنة ومغانط توربينات الرياح.

الحل يكمن، كما يراه العلماء، في إعادة «نبش» النفايات الإلكترونية والاستفادة مرة أخرى من المعادن التي تحتويها، لأن عملية إعادة تدوير المعادن تستهلك من الطاقة عُشر ما تستهلكه عملية تصنيع المعادن الخام.

الاتحاد 28 مايو 2010

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*