التغيّرات المناخية تضعف إنتاج الغذاء في آسيا


حذر تقرير صادر عن بنك التنمية الآسيوي من أن التغيرات المناخية التي يشهدها العالم حاليا يمكن أن تؤثر بشدة على إنتاج الغذاء في منطقة المحيط الهادي ، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى زيادة معدلات الجوع وسوء التغذية في هذه المنطقة.
وحث التقرير الصادر عن البنك الموجود في العاصمة الفلبينية مانيلا دول منطقة آسيا على زيادة إنتاجها الغذائي وبخاصة من المحاصيل المقاومة للتغيرات المناخية مثل القلقاس والبطاطا والكاسافا واستخدام تقنيات جديدة لتحسين أنظمة الإنتاج التقليدية.
وذكر التقرير الصادر تحت عنوان الأمن الغذائي والتغير المناخي في منطقة المحيط الهادي أن منطقة المحيط الهادي تواجه بالفعل أزمة تآكل السواحل والفيضانات والجفاف والعواصف القوية نتيجة التغير المناخي. وقال محفوظ الدين أحد كبار خبراء الاقتصاد في إدارة المحيط الهادي بالبنك إن ارتفاع درجات الحرارة وزيادة منسوب المد نتيجة التغير المناخي يمكن أن يقلل إمدادات الغذاء في منطقة المحيط الهادي.
ومع وجود أكثر من 10 ملايين نسمة في المنطقة فإن هذا يعني وجود خطر لا يمكننا تجاهله.
وأضاف إنه يجب زيادة الاستثمارات في الأبحاث الزراعية والتطوير إلى جانب التدريب في مجالات مثل تربية النباتات وإدارة الموارد. وقال إن المجتمعات تحتاج إلى العمل معا لإيجاد أفضل الطرق لتبني التغييرات الزراعية المطلوبة وعلى الدول العمل معا ومع المنظمات الإقليمية.
كما أشار التقرير إلى أن تحسين نظم إدارة المصائد الساحلية يمكن أن يكون أيضا أحد وسائل تحسين الأمن الغذائي في المنطقة. وأشار التقرير إلى أن الإنتاجية الزراعية في منطقة المحيط الهادي تراجعت خلال الـ45 عاما الماضية رغم نمو عدد السكان.
– البيان 14 سبتمبر 2011

1 Comment

  1. شامل هاني يونس

    بسم الله الرحمن الرحيم التغيرات المناخية حدثت نتيجة الانتاج المفرط لثاني اؤكسيد الكاربون بفعل النشاط الصناعي البشري وكذلك بسبب التقليل من مستهلكات هذا الغاز بالقطع الجائر للغابات ولابد للحل ان يمر من خلال هذين المحورين وافضل الحلول هو مكافحة الصحاري وتحويلها الى اراضي زراعية مطيرة عن طريق تشجير سواحلها وادخال الكتل الهوائية الرطبة القادمة من البحر اليها لتهطل بعد ذلك امطارا ( فالبحار مخازن الامطار السواحل بواباتها والاشجار مفاتيحها فلنستدرج الامطار بتشجير سواحل البحار) والسلام عليكم

    Reply

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*