أسعار الطعام سوف تتضاعف بحلول عام 2030 في العالم


حذرت المؤسسة البريطانية الخيرية (أوكسفام) من أن اسعار المواد الغذائية الاساسية ستزيد لأكثر من الضعف خلال 20 عاما ما لم يتخذ قادة العالم إجراءات لإصلاح النظام الغذائي العالمي.واعلنت المؤسسة انه بحلول عام 2030 سيزيد متوسط التكلفة ما بين 120 الى 180 في المئة. وتنبأت المؤسسة في تقريرها بعنوان (بناء مستقبل افضل) ان سبب هذه الزيادة هو تغير المناخ وطالبت قادة العالم بتحسين تنظيم اسواق المواد الغذائية والاستثمار في الصندوق العالمي للمناخ.
وقالت الرئيس التنفيذ لمؤسسة (اوكسفام) باربرا ستوكينج انه يتعين اصلاح النظام الغذائي اذا اردنا تخطي التحديات المتزايدة لتغير المناخ وتصاعد أسعار المواد الغذائية وندرة الأراضي والمياه والطاقة. وتسلط مؤسسة (اوكسفام) الضوء في تقريرها على اربع دول تعاني انعدام الامن الغذائي وتناضل بالفعل لاطعام شعبها.
وفي غضون ذلك ينفق الهنود في الهند أكثر من ضعف نسبة دخلهم على الاطعمة اي اكثر من البريطانيين الذين ينفقون عشرة باوندات للتر الحليب وستة باوندات مقابل كيلو الارز. وقل انتاج القمح في أذربيجان بنسبة 33 في المئة العام الماضي بسبب سوء الاحوال الجوية ما اجبر البلاد على استيراد الحبوب من روسيا وكازاخستان. وارتفعت اسعار المواد الغذائية بنسبة 20 بالمئة في شهر ديسمبر عام 2010 عن نفس الشهر من عام 2009.
ويواجه ثمانية ملايين شخص في شرق أفريقيا نقصا مزمنا في الغذاء بسبب الجفاف واكثر المتضررين هم النساء والاطفال. وحذر البنك العالمي من ان ارتفاع اسعار الاطعمة يدفع ملايين الاشخاص الى الفقر الشديد. وزادت اسعار الاطعمة في شهر ابريل الماضي عن مستويات العام السابق بنسبة 36 في المئة بسبب المشكلات في الشرق الاوسط وشمال افريقيا. وتريد مؤسسة اوكسفام ان تقوم دول العالم بالموافقة على قواعد جديدة لحماية اسواق الاطعمة للحد من الجوع الذي يتكبده الفقراء. وتقول المؤسسة انه على قادة العالم زيادة الشفافية في أسواق السلع الأساسية وتنظيم الاسواق المستقبلية وزيادة احتياطي المواد الغذائية وانهاء سياسات تشجيع الوقود الحيوي والاستثمار التي يمارسها صغار المزارعين خصوصا النساء.

الاقتصادية 31 مايو 2011

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*