دعوات الترشيد تذهب أدراج الرياح

الجزيرة السعودية 26-10-2010

في الوقت الذي تتزايد فيه المطالب والدعوات الرامية لترشيد استهلاك المياه والطاقة بشكل عام بالمملكة كشف مؤتمر أمس بأن المملكة تحتل المرتبة الثالثة عالمياً من ناحية الاستهلاك الفردي للمياه وأكد كبير الاقتصاديين بالبنك السعودي الفرنسي د. جون سفاكياناكيس خلال « المؤتمر السعودي للبنية التحتية 2010» أن الاستثمار في الطاقة النووية وموارد الطاقة البديلة بات ضرورياً و حتمياً نظرا لتزايد السكان في المملكة وارتفاع معدل استهلاك الطاقة وأضاف: يجب أن نعي أكثر كيف نستهلك الطاقة والمياه دون هدر وأن نعرف كيفية إنتاجهما وتوزيعهما بشكل فاعل» وتابع د جون :يُتوقّع أن يزداد استهلاك المياه70% بحلول 2014 وهذا عبء كبير ستتحمله الحكومة خصوصاً وأنّ 33% من المياه يُهدر. وفي ما يتعلق بإنتاج واستهلاك الطاقة يمضي: أما بالنسبة للكهرباء، فالمملكة تستهلك اليوم 41 جيغاواطاً من الطاقة ويُتوقع أن تتضاعف هذه النسبة 3 مرات بحلول 2032 لتصل إلى 120 جيغاواطاً.
وختم د . جون: المملكة ظلت تتابع السير في هذا الاتجاه وفي استهلاك كميات عالية من الماء والطاقة، ستصل إلى مرحلة ستجد فيها أنّ مواردها غير كافية لاستدامة نمو السكان والتطلعات الاقتصادية.
وبالتالي، ستخف كميات الماء وسيزداد ثمن إيجادها واستهلاكها ورأى جون لا حلّ آخر سوى الاستثمار في الطاقة النووية وموارد الطاقة البديلة مثل الطاقة الشمسية والهوائية». ويرى كثير من العلماء والخبراء أن أزمة المياه هي قضية البيئة الأولى خاصة وأن الماء ثروة محدودة الكمية وسكان العالم في تزايد غير محدود حيث ستتضاعف حاجة العالم إلى المياه سنة 2020م.
ووفقا لوزارة المياه فإن مشكلة المياه بالمملكة تتفاقم بمرور الوقت في ظل الموارد المائية المحدودة، وفي الوقت الحاضر توجد العديد من التحديات التي تواجه المملكة فيما يتعلق بتوفير مياه الشرب أبرزها محدودية موارد المياه الطبيعية المتاحة، والزيادة المضطردة للسكان حيث يصل معدل النمو السكاني في المملكة أكثر من 3.5% وهذه النسبة تعتبر من أعلى المعدلات في العالم، وارتفاع معدل استهلاك الفرد للمياه في المملكة حيث يصل إلى350 لتر في اليوم.
وتظهر الحاجة الماسة إلى ترشيد استهلاك المياه الذي هو مطلب ديني ووطني على كل مواطن ووفقا لدراسة منشورة بموقع وزارة المياه أجريت على مستوى المملكة فإن 82% من مجتمع الدراسة لايطبقون إجراءات لتوفير المياه ومعدل الهدر المنزلي يصل إلى مليون متر مكعب.

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*