16.88 مليار دولار يمكن توفيرها سنوياً من ترشيد الكهرباء بالمنطقة


تؤكد الأبحاث والدراسات على استهلاك المباني بنسبة 40 % من إجمالي الطاقة الرئيسية. وهناك أساليب عدة التي يمكن من خلالها الحد من ذلك بهدف ترشيد الفواتير والحفاظ على البيئة. ويتمثل أساس هذه النظم في المنتجات الذكية التي يمكن أن تتواصل مع بعضها البعض مثل نظم التحكم الذكية التي تسمح بالتواصل اللامركزي للتطبيقات المتعلقة والنظم التنظيمية. وتوقعت التقارير أن استخدام الإضاءة المرشدة للطاقة في الشرق الأوسط وأفريقيا يمكن أن يوفر 62 مليار درهم (16.88 مليار دولار) سنويا فيما يمكن أن يرتفع هذا الرقم عالميا ليصل إلى 571 مليار درهم (155.45 مليار دولار).

تزايد أعداد المباني الذكية
وتشير الدراسات الصادرة عن قسم الأبحاث في إيبوك ميسي فرانكفورت إلى تزايد أعداد المباني الذكية التي تستخدم نظم التقنية للتحكم في مكونات متعددة في المنزل وإمكانية التحكم في بعض أجهزة المبنى عن بعد مثال على ذلك تشغيل التكييف أو الإنارة وهو الأمر الذي يلعب دورا كبيرا في دعم استخدام الإضاءة بأسلوب بيئي موفر للطاقة. وفي إطار دعم التفكير الإبداعي والقدرات الخاصة بين الطلاب ونشر رسالة الحفاظ على البيئة والإسهام في ترشيد استهلاك الطاقة للإنارة ينظم معرض الإضاءة في الشرق الأوسط مسابقة الإضاءة الخاصة بطلاب الجامعة بالاشتراك مع مزاري انتريورز أحد أبرز شركات التصميم ومورد حلول الإضاءة المبتكرة.
وستقام مسابقة معرض الإضاءة والخاصة بطلاب الجامعات على هامش معرض الإضاءة في الشرق الأوسط يقدم المعرض التجاري الإضاءة في الشرق الأوسط أحدث النظم الآلية والتقنية في عالم الإنارة ومن المقرر إقامة المعرض التجاري في الفترة من 12 14 سبتمبر القادم في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.

تشجيع روح الابداع
وقال أحمد باولس الرئيس التنفيذي في إيبوك ميسي فرانكفورت: تهدف هذه المسابقة إلى تشجيع روح الإبداع والابتكار لدى الطلاب أثناء تصميم وتنفيذ حلول الإضاءة التي تلبي التحديات المحددة. وبهذه الطريقة يمكننا التعرف على المواهب الجديدة في الأجيال الناشئة وفي الوقت نفسه مكافأة أفضل هذه المواهب بجوائز تحفيزية لتشجيعهم على مزيد من التطور.
وأضاف: إن التطبيقات المنزلية العصرية واستخدام التقنية الكفء لتدفئة وتكييف الهواء والإضاءة ما هي إلا بعض من الوسائل التي يمكن استخدامها للحد من استهلاك الطاقة. ونظرا لأهميتها في عمليات ترشيد الطاقة فإن نظم المباني الآلية أو الذكية لا تعمل على تحسين الوظائف المتعددة والتحكم فيها فحسب وإنما توفر على المستخدمين النفقات. وتتكون لجنة تحكيم المسابقة من مجموعة من أبرز خبراء الإضاءة والتصميم وسيكون على كل مشارك المشاركة في الفئات التالية: استكشاف الظل تطبيق الطاقة وإضاءة الواجهات الخارجية.

البيان 22 يونيو 2011

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*